عالم حواء

نصيحة طبية: لا تخجل من الحديث عن الجنس فهو مفيد لك!

إحصائيات تثبت انخفاض ممارسة الجنس بين الأزواج بسبب غياب الحديث عن الجنس

أثبت بحث بريطاني جديد أن نصف البالغين يمارسون الجنس مرة واحدة في الأسبوع، وفقًا للباحثين من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، وهو ما يرجع لغياب الحديث عن الجنس .

وجد الباحثين أن هناك انخفاضًا حادًا في العلاقة الحميمة منذ عام 2001 ، خاصة بالنسبة لأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 25 عامًا والشباب المتزوجين.

البحث لم يشر إلى ذلك فحسب، بل تجاوز ذلك ليؤكد أن الشباب بات أقل في مناقشة الموضوعات المتعلقة بالعاطفة والجنس والعلاقة الحميمية!!

ورغم أن الناس محاطة في كل مكان بالجنس في الكتب والمجلات، على شاشات التلفزيون وفي الأفلام والإعلانات.

ولكن رغم ذلك يظهر أننا لا نتحدث فقط عن الجنس، بل لا نمارسه أيضًا.

أسباب انخفاض ممارسة الجنس

أشار البحث إلى أن المواقع الإباحية، والمجموعات الاجتماعية، والتواصل الاجتماعي والتكنولوجي الرهيب، بات يمثل مشكلة حقيقية، وعائق أمام التواصل الجنسي الطبيعي مع الشريك.

على سبيل المثال، إذا بقيت مستيقظًا متأخراً لممارسة بعض الألعاب على الهاتف الذكي، وشريكك ينام مبكرًا، فستعاني بالطبع في حياتك الجنسية.

السبب الثاني أن هناك انتشار كبير للمواد الإباحية عبر الإنترنت، فعندما يكون هناك عدم تطابق في الرغبة الجنسية، عندها يمكن للشخص ذي الدافع الجنسي العالي أن يتحول بسهولة إلى الإباحية.

وحينها أيضًا ينسى أن شريكه ربما لا يزال يرغب في ممارسة الجنس من حين لآخر.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى انهيار العلاقة ، حيث يشعر الشخص المصاب بالحافز الجنسي المنخفض بأنه غير محبوب أو غير جذاب.

وهو ما يعني فشل عميق في التواصل بين الأزواج الذي هو أصل الكثير من العلاقات البائسة التي لا تمارس الجنس.

علامات انخفاض ممارسة الجنس بين الأزواج

تظهر العديد من العلامات التي توضح بجلاء انخفاض معدلات ممارسة الجنس بين الأزواج، وهو ما يظهر في حالة الاستياء والإحباط والغضب التي تثور تحت السطح.

تبدأ العلامات بالاكتئاب، وفقدان الوزن، حتى مشاكل القلب، والسكتات الدماغية، وتنتهي بالإصابة بالسرطان وغياب الحافز في الحياة، والرغبة في الانتحار.

الحوار حول ممارسة الجنس

البحث ركز على الحوار بين الأزواج باعتباره أحد الأسباب الهامة لاستعادة جودة العلاقة الجنسية.

ويرى الباحثون أنه رغم كونه موضوع صعب التطرق إليه، وهناك دائمًا خوف من أن يؤدي الحديث عنه إلى الرفض.

ولكن يرون أنه إذا كان الجنس يمثل مشكلة في علاقتك، فإن الحديث عن ذلك مع شريك حياتك هو الطريقة الوحيدة لإعادة العلاقة الجنسية إلى المسار الصحيح.

يقول هنري مارش، جراح الأعصاب والكاتب البريطاني الشهير، إنه يعتقد أن النساء، في المتوسط​​، يصنعن الحوار الجنسي أفضل من الرجال.

حيث إنهم يميلون إلى أن يكونوا مستمعين أفضل وأكثر تعاطفا ويعملون بشكل أفضل في مجموعات.

وهو ما يفرض على الرجال أن يكونوا هم الآخرين على نفس القدر من الرغبة في تناول الموضوعات الجنسية.

وكذلك إقامة حوار مشترك مع زوجاتهن حول المفضلات الجنسية، وكيفية إقامة علاقة حميمية بشكل متواصل ومستمر.

فوائد ممارسة الجنس للصحة العقلية

الجنس بلا شك جيد لصحتنا العقلي، حيث إنه يطلق هرمون الأوكسيتوسين “الترابط” ، ويساعدنا على الاسترخاء، والأهم من ذلك أنه يجعلنا نشعر بالرغبة في العلاقة.

كما أن فوائد ممارسة الجنس للصحة العقلية تتضمن زيادة إفراز هرمون الدوبامين، وهو الهرمون الذي يمنع تطور مرض الباركنسون في المستقبل.

علاوة على ذلك تزيد ممارسة الجنس المنتظمة من مستوى هرمون الاندورفين في الدم، مثل السيروتونين وغيره.

وهي مسكنات طبيعية للألم، وتساعد على تخفيف حدة التوتر، تقلل من الصداع، وتخفف من الصداع النصفي.

من بين الهرمونات التي يتم إفرازها عقب أو بعد العلاقة الجنسية هي هرمون الأوكسيتوسين، الذي يفرز أساسا لدى النساء خلال بلوغ النشوة الجنسية.

وهو الهرمون المسؤول عن حدوث الانقباضات التي تشعر بها النساء أثناء النشوة، وهو ما يؤدي إلى آلام أقل الالام أثناء الولادة.

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات