معلومات طبية

ماذا نعرف عن متلازمة داون؟

رحلة لعالم متلازمة داون "عالم الجمال"

اقرأ في هذا المقال

  • متلازمة داون

لا يوجد مجتمع يخلو من أفراد يعانون من متلازمة داون، حيث تعتبر متلازمة داون من أكثر الظواهر انتشاراً في العالم، فهم جزء من هذا العالم الواسع؛ لذلك وجوب علينا التعرف عليها بشكل أكبر من حيث تسميتها، سببها، وعوامل الخطر، ومضاعفاتها، وأنواعها، والمظاهر الجسدية، والمظاهر العقلية، والعلاج، وطريقة التعامل معهم، فكما يعرف عنهم مقدار الجمال الاجتماعي الرائع.


تسمية متلازمة داون:

نسبة إلى العالم البريطاني “جون لانجدون داون” الذي وصف متلازمة داون وصفاً دقيقاً، بالنسبة لانتشارها وجد أنه يؤثر على واحد من كل 700 ولادة حية ، وتزداد احتمالية الإصابة مع زيادة العمر(النساء في سن 35عاماً فما فوق) حيث تؤثر على واحد من 365من المواليد، (النساء في سن 45عاماً فما فوق) تؤثر على واحد من 50من المواليد.

أسباب متلازمة داون:
– هي ناتجة عن مشكلة جينية في DNA ” الحمض النووي منزوع الأكسجين”، تحدث ما قبل الولادة، تكون المشكلة في الكروموسومات الجسدية حيث يحدث تثلث الكروموسوم رقم 21، فيكون إجمالي الكروموسومات لدى الشخص 47كروموسوم بدلاً من 46 كروموسوم كما الإنسان السليم.

عوامل خطر متلازمة داون:
عوامل الخطر هنا تذكر الأسباب التي قد تؤدي لارتفاع نسبة الإصابة بمتلازمة داون، فيذكر من هذه العوامل:
– الحمل للمرأة في سن 35 عاماً فما فوق: كلما تقدمت المرأة في السن زادت احتمالية إصابة الجنين بهذا المرض.
– إذا وجد في العائلة حالة إصابة بمتلازمة داون.
– إذا كان سن الرجل 40 عاماً فما فوق.

مضاعفات متلازمة داون:
يعاني المصابون من عدة مشاكل طبية، منها:
– المشاكل في القلب.
– المشاكل في الأمعاء.
– المشاكل في الأذنين.
– مشاكل في التنفس.

أنواع متلازمة داون :
– التثلث الحادي و العشرين (يشكل 95% من حالات متلازمة داون): يتكرر كروموسوم رقم 21 ثلاث مرات، في كل خلية بحيث يصبح عدد الكروموسومات 47 بدلاً من 46 كروموسوم.
– الانتقال الكروموسومي(يشكل هذا النوع 4% من حالات متلازمة داون): هنا ينفصل الكروموسوم رقم 21 و يلتصق بكروموسوم آخر.
– الفسيفسائي (يشكل 1% من حالات متلازمة داون): فيه تنقسم خلايا الجسم في محتواها من الكروموسومات، فبعضها يحتوي على العدد الطبيعي 46 كروموسوماً وبعضها يحتوي على 47 كروموسوماً.

مظاهر متلازمة داون الجسدية:
تظهر العديد من الصفات الجسدية المميزة للمصاب بمتلازمة داون، نذكر منها ما يلي:
– ميلان عرضي في شق العين مع وجود جلد زائد في زاوية العين الداخلية.
– خلل في عمل الغدة الدرقية.
– بقع ذات لون أبيض في القزحية.
– طية واحدة في راحة الكف .
– بروز الأسنان نتيجة تضخم اللسان، وصغر تجويف الفم .
– صغر حجم الرأس، قصر طول العنق.
– ارتخاء المفاصل.
– ضعف حاسة السمع.
– صغر منطقة الذقن، تسطح في جسر الأنف.
– عيوب خلقية في عضلة القلب .

مظاهر متلازمة داون العقلية:
يكون تأثير الطفرة التي تحدث في متلازمة داون على النشاط العقلي للمصاب، فيذكر منها:
– بطء الاستجابة.
– تأخر النطق .
– التخلف العقلي و هو على درجات.
الجدير بالذكر أن معدل الذكاء عند المصابين بمتلازمة داون الفسيفسائية أعلى من غيرهم من المصابين .

العلاج :
يستطيع الطبيب تشخيص المولود قبل ولادته، واجراء اختبارات خاصة تحدد إصابته من عدمها حيث لا يوجد علاج طبي مكتشف للإصابة بمتلازمة داون، فيكون العلاج تأهيلياً للوالدين في البداية فيجب تقبل وجوده في العائلة بالرغم من حالته الخاصة، ويجب متابعته من قِبَل الطبيب المختص يقيم حالته الصحية ويتمكن من التعامل معه طبياً، وخصوصاً عند إصابته بمضاعفات متلازمة داون، من المهم تسجيله في مراكز التأهيل للمصابين بهذه الحالة المرضية، حيث تقدم العلاج والتعليم المناسب؛ ليتمكن من تطوير مهاراته المعرفية والاجتماعية.

التعامل مع المصابين بمتلازمة داون:
تتم ملاحظة تطور وتحسن ملحوظ في مهاراتهم بعد دمجهم في المجتمع، بتدريب متخصصين في هذه الحالات والعمل على تعزيز القدرات والتشجيع العمل في جميع جوانب الحياة فهم يحتاجون للاهتمام.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات