أفكار ونصائح

ماذا تعرف عن المال العائلي؟ وكيف يبني ثروتك؟!

بحث جديد يتناول المال العائلي ودور القروض الأسرية في بناء الثروة

بحث جديد يتناول المال العائلي ودور القروض الأسرية في بناء الثروة

المال العائلي .. هو المال الذي ترثه ، والذي يساعدك على بناء ثروتك الخاصة من خلال الاستثمار في هذا المال.

وهو أيضًا المال الذي تستعين به لقضاء احتياجاتك اليومية، وتلبية متطلباتك.

إحصائيات هامة

تقول الأرقام والإحصائيات أن 3.4 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و 34 عامًا ما زالوا يعيشون مع والديهم.

تتضمن تلك الأرقام ثلث الرجال دون سن 34 عامًا، والأطفال البالغين الذين يعيشون في المنزل يكلفون الآباء ما معدله 1780 جنيهًا في نفقات الأسرة.

ويظل التحدي الرئيس في أموال العائلة أن الدعم المالي لأطفالك ليس له تاريخ نهائي، وليس لدى الجميع مصدر من المال للاستفادة منه.

دعم الأبناء

المثير في الأمر أن ما يقرب من نصف جيل الألفية وأكثر من نصف جيل ما بعد الألفية دفع إلى آبائهم، دعم مالي.

وتقول الأرقام، قدم الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و 38 عامًا 1،161 جنيهًا لأفراد الأسرة على مدار العام.

وذلك للمساعدة في تمويلهم اليومي.

كما قدم الشباب ما بين 16 إلى 22 عامًا 871 جنيهًا، و 756 جنيهًا من سن 39 إلى 54 عامًا.

و 498 جنيهًا من 55 إلى 73 عامًا و 563 جنيهًا إسترلينيًا لمن تجاوزوا سن 74 عامًا.

العودة للعائلة

في حين أن جيل الألفية قد يعودون للعيش في منزل العائلة في مرحلة ما من حياتهم البالغة.

حيث يقوم الآباء في كثير من الأحيان بدعم أطفالهم للحصول على الممتلكات، فإن هذا الدعم ليس طريقًا باتجاه واحد.

وهذا الدعم ليس خاص بالآباء والأبناء فقط، بل يعمل أيضًا عبر الأجيال.

حيث يقوم الأشقاء الآن بشراء العقارات معًا بشكل أكثر شيوعًا.

تتناقض النتائج التي توصلت لها الدراسة مع الرواية الشائعة المتمثلة في أن الدعم المالي للعائلات لا يتدفق إلا بطريقة واحدة وهي من الأب إلى الآبناء.

أو أن الأمر كله يتعلق بالمال، مع حرص الكثيرين على سماع ما تعلموه من أفراد الأسرة الأكبر سنا والأصغر سنا.

الحقائق المالية بين أفراد الأسرة

وقال كاي نيوفيلد، رئيس فريق البحث: “يوضح البحث أنه مع تطور أنماط الحياة ونماذج الأسرة، تتطور أيضًا الحقائق المالية بين أفراد الأسرة”.

وأضاف “بينما يظل الدعم من الوالدين إلى الطفل يلعب دورًا مهمًا”

يوضح التقرير أيضًا” أن هناك أيضًا تدفقات مالية كبيرة من الأطفال إلى الآباء وكذلك بين الأشقاء”.

تبدأ من تكلفة الرعاية والسكن إلى المساعدة في الفواتير المستمرة.

يشعر العديد من كبار السن من أفراد الأسرة بالامتنان لأي دعم مالي يتلقونه.

وأوضح “عندما تصبح الأوقات صعبة، تسود الأدوار الأسرية التقليدية أكثر مع الأبحاث التي تظهر أن الناس أكثر عرضة للاعتماد على والديهم”.

مشكلة القروض العائلية

المشكلة هي أنه عندما يتعلق الأمر بتلك الأوقات الصعبة والقروض غير الرسمية داخل الأسرة.

فنحن لسنا بحاجة إلى سدادها.

لقد اضطر ثلثا البريطانيين (عينة البحث) إلى اقتراض الأموال خلال الـ 12 شهرًا الماضية ، بما في ذلك 15 في المائة من المقترضين من شريك.

و 14 في المائة من المقترضين من الآباء ، و 12 في المائة من الأشقاء.

مقارنة بـ 20 في المائة الذين يذهبون إلى البنك من أجل المال.

لسوء الحظ ، في حين أن 99 في المائة يسددون القروض الرسمية.

فإن ما يقرب من ربع العائلة والأصدقاء لا يرون أموالهم – أي ما يعادل 125 جنيهًا إسترلينيًا لكل قرض – بالكامل مرة أخرى.

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات