عالم حواء

للنساء فقط.. ما هو اختبار اللطاخة؟!

اختبار اللطاخة .. أكثر الاختبارات الجنسية إحراجًا للنساء

اختبار اللطاخة .. أكثر الاختبارات الجنسية إحراجًا للنساء

اختبار اللطاخة ، هو اختبار جنسي للنساء اللاتي تعرضن للاعتداء الجنسي، ويهدف هذا الاختبار إلى المساعدة في منع سرطان عنق الرحم.

وتُنصح النساء بإجراء أول فحص لعنق الرحم ( اختبار اللطاخة ) عند بلوغهن سن 25 عامًا.

ويحتاج الأمر في الغالب إلى شجاعة للسيطرة على الذات.

العديد من النساء ترفض إجراءه بسبب ارتباطه بالاعتداء الجنسي.

انتشار فيروسي

من خلال التغريدات ومواقع التواصل الاجتماعي، انتشر هذا الاختبار بشكل فيروسي.

وحصلت التعليقات المرتبطة به على آلاف الإعجابات، والمشاركات.

كما غمرت مواقع التواصل على الفيسبوك، العديد من التعليقات الداعمة من شابات أخريات والناجيات من الاعتداء الجنسي.

شعور المرأة عند إجراء اختبار اللطاخة

في الغالب تشعر المرأة بالخزي والعار عند إجراء اختبار اللطاخة، فبخلاف كونه مرتبط بفحص العذرية.

فالاختبار يرتبط بالاعتداء الجنسي، وتذكر تجربة الاعتداء بكل تفاصيلها المؤلمة والمزعجة.

لكن التغريد وإعادة مشاركة التجارب الجنسية، ساعد كثير من النساء على مشاركة تجاربهن المؤلمة، ودعم النساء الأخريات.

نصائح يتم تقديمها للنساء عند إجراء اختبار اللطاخة

تحصل الكثير من النساء التي تقدم على إجراء مثل هذا الاختبار، على الكثير من النصائح الجيدة.

تتناول النصائح كيفية التجهيز لهذا الاختبار، والملابس الملائمة لارتدائها في مثل هذا اليوم.

كما تتضمن النصائح إخبار الممرضة أو الدكتورة المسؤولة عن الاختبار بكل تفاصيل الاعتداء الجنسي.

وهو ما يُشعر النساء بكثير من الارتياح عقب إجراء الاختبار.

تجارب النساء مع إجراء اختبار اللطاخة

تشعر النساء التي تقوم بإجراء اختبار اللطاخة في الغالب على كثير من الراحة والاستقرار النفسي بعد إجراءه.

الإجراء في الغالب لم يكن مؤلمًا أو غير مريح، يكون الأطباء والممرضات في الغالب لطيف.

ويتفهم الأطباء حالات المرضى، ولا يستغرق اختبار اللطاخة وقتًا طويلاً.

وتقول العديد ممن أجرين هذا الاختبار من ضحايا الاعتداء الجنسي، والإيذاء والاغتصاب: انهم شعروا بالراحة.

وأكدوا أن جميع مخاوفهم يتم الرد عليها عند إجراء هذا الاختبار.

 

 العمر المثالي لإنجاب الأطفال

 

وشددت النساء اللاتي قامت بالاختبار على أن معظم الناس ربما يعرفون أن الاختبار في حد ذاته ليس مخيفًا.

لكن على النساء تشجيع بعضهن البعض على حضور هذا الاختبار للتطبيع معه.

تشجيع النساء على إجراء اختبار اللطاخة

تنصح الطبيبات والممرضات النساء بمواصلة الحديث عن هذه الأشياء، والاستمرار في تشجيع النساء على إجراءه.

تهدف الطبيبات من هذا الاختبار على ضرورة تولي النساء على أجسادهن ووضع صحتهن في المقام الأول.

دراسات عن إجراء اختبار اللطاخة

وفقًا لمؤسسة جو لسرطان عنق الرحم، تفتقد امرأة واحدة من كل أربع نساء عروضها للعنق كل عام.

تختلف الأسباب ولكن تشمل الحرج، والمخاوف من الضرر، وعدم معرفة ما سيحدث خلال الموعد.

أظهرت دراسة أجرتها الجمعية الخيرية أن أرقام عدم الحضور أعلى بكثير بين الناجين من الاعتداء الجنسي.

وجدت دراسة نشرت في أغسطس 2018 أن ثلاثة أرباع (72 في المائة) من النساء اللائي تعرضن للعنف الجنسي إما لم يحضرن أو تأخرن في فحص عنق الرحم بسبب تجربتهن.

أوضحت الخبيرات في هذا السياق أن هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء عدم إجراء اختبار اللطاخة للناجين من الاعتداء الجنسي.

وتقول: “إن فكر أو حقيقة إجراء اختبار لطاخة يمكن أن يتسبب في خوف بعض الناجين من أنهم لا يسيطرون بشكل كامل على أجسادهم.

فإن هذا يمكن أن يجعلهم يترددون في الوصول إلى هذه الخدمة الصحية الحيوية.

وأضافت: “يستحق الناجون نفس الحق في الرعاية الصحية الهامة التي يتمتع بها أي شخص آخر.”

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات