سيارات

عيوب سيارات مازدا الحديثة!

إذا كنت بصدد شراء سيارة مازدا 3 اليابانية الجديدة، فيجب عليك قراءة السطور التالية…

لا تخلو سيارة مازدا 3 اليابانية الحديثة من عيوب وانتقادات، سواء من حيث رأي الجمهور، أو رأي خبراء السيارات، الذين قاموا بتقييم السيارة.

حيث قام الخبراء بتجربة السيارة بشكل عملي في المعارض التي تم فيها عرض السيارة على الجمهور.

وتعد سيارة مازدا 3 اليابانية من بين السيارات التي تم عرضها مؤخرًا، وحظيت بشعبية كبيرة، خاصة في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.

سيارة مازدا 3 اليابانية، والتي تم تجربتها في العديد من الأسواق العربية.

سيارة مازدا 3 موديل 2019، حظيت بتواجد لافت للنظر في المملكة العربية السعودية، وعدد من دول الخليج العربي.

وفي هذا السياق نقدم لكم بعض آراء الجمهور السلبية حول السيارة.

لا توجد كاميرا خلفية

يحتاج الجمهور العربي من السائقين، خاصة السيدات منهن إلى العديد من ميزات الأمان والتي تتيح “ركن” السيارة بشكل جيد.

وهو ما يلزم معه وجود كاميرا خلفية جيدة، تساعد على هذا الأمر، وهو أيضًا ما لا يتوافر في السيارة اليابانية.

لا توجد حساسات خلفية

من أبرز عيوب سيارة مازدا 3 اليابانية أنه لا توجد بها حساسات خلفية، وهي ميزة متعلقة بالأمان والسلامة.

ويحتاجها كثير من قائدي السيارة من أجل منع التصادم عند “ركن” السيارة”

قلة الوسائد الهوائية

لا توجد الكثير من الوسائد الهوائية داخل سيارة مازدا 3 ، وهو أمر يقلل من قيمة الأمان المتوافرة في السيارة.

تساعد الوسائد الهوائية في تقليل آثار التصادم الخطيرة عند الحوادث ـ لا قدر الله ـ.

فيما يتعلق بآراء الخبراء السلبية في السيارة، فهي تتلخص في النقاط التالية..

الاعتماد على الوقود الأحفوري

تعتمد السيارة وبشكل كامل، ودون وجود بديل على محرك ديزل، الذي يتم تزويده بدوره بالوقود الأحفوري.

وهو ما يجعل السيارة غير مقبولة في العديد من الدول الأوروبية.

ولكن يرى الخبراء أن المحرك يعتمد على أحد أنظف أنواع الوقود الأحفوري.

تصميم مُتحفظ

تبدو سيارات مازدا اليابانية بشكل عام، بصورة الرجل المتحفظ الذي دائما ما يرتدي الزي التقليدي.

رغم كونها شركة يابانية نموذجية، لكن في الواقع يتم إدارتها بواسطة بعض الأشخاص المتحفظين، الذين يعتمدون على تصميم كلاسيكي في الغالب، ومحركات غير معتادة.

وهو ما يظهر بوضوح في تركيب مصابيح أمامية منبثقة لأول سيارة مازدا 3، منذ عقود، وعدم تغييرها حتى الآن.

وهو الأمر الذي لا يروق للبعض، ويعبر عن جمود فكري كبير.

تصميم داخلي ممل

يستمر تحفظ وجمهود تصميم سيارة مازدا 3 اليابانية حتى يصل إلى مستوى التصميم الداخلي، رغم كل محاولات مصممى السيارة إضفاء المزيد من التألق والإبداع عليه.

رغم ذلك يبدو أن التصميم لازال محصورا في الأفكار الكلاسيكية القديمة، والأفكار المعلبة التي تأتي من ثمانينات القرن الماضي.

التحكم في السرعة

العيب الأخطر في سيارة مازدا 3 اليابانية هو التحكم في سرعة السيارة، ورغم كونه أمر سهل نسبيًا إلا أن العيب الخطير يكمن في الفرامل الأوتوماتيكية التي تستغرق وقتًا طويلاً للغاية مقارنة بسرعة السيارة.

كما أن ميزة التوقف عند التشغيل هي مشكلة، عند بعض الخبراء، حيث  يجب عليك أن تحرك القابض على الأرض مباشرة حتى تتم إعادة تشغيل المحرك مرة أخرى.

المقارنة بالسيارات الأخرى

رغم توصية بعض خبراء السيارات لشراء السيارة، إلا أنه لحد ما تعتبر تلك العلامة التجارية الأقل بين مثيلاتها تويوتا وهوندا اليابانيتين.

وهو ما يقلل من سمعة مازدا الجيدة، ويجعلها أقل من حيث الموثوقية والأمان والمقارنة بين مناطق الجذب فيها، ومناطق الجذب في السيارات الأخرى، يجعلها تتأخر كثيرًا عنهم.

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات