معلومات طبية

دراسة جديدة: ممارسة الرياضة يمكن أن تساعد فى منع الإصابة بسرطان الكبد

يعتبر سرطان الكبد رابع أكثر الأسباب شيوعًا للوفاة بالسرطان في جميع أنحاء العالم ، وهو ينمو بسرعة بسبب “وباء السكري”، وتقدم دراسة جديدة نشرت في مجلة علم الكبد ، أدلة قوية على أن التمارين الرياضية يمكن أن تساعد في منع النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الكبد “سرطان الخلايا الكبدية”.

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “HealthDayNEws”، يعتبر مرض الكبد الدهني شائع مع السمنة والسكري ويساهم في زيادة معدلات سرطان الكبد بسرعة في جميع أنحاء العالم، ويتم تشخيص أكثر من 800 ألف شخص حول العالم بهذا السرطان كل عام.

وأوضح الباحث الرئيسي جيفري سي فاريل ، دكتوراه في الطب ومدير أبحاث الكبد ، كلية الطب بجامعة ANU ، أنه “حتى الآن لا يوجد سوى عدد قليل جدًا من العلاجات الفعالة لسرطان الكبد حيث أن (معدل الوفاة يقارب الإصابة) ، لذلك هناك حاجة ماسة إلى طرق الوقاية من سرطان الكبد”.

وأوضح الباحثون من الجامعة الوطنية الأسترالية في مستشفى كانبيرا “تشير بعض البيانات السكانية إلى أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام أقل عرضة للإصابة بسرطان الكبد ، ولكن الدراسات لم تؤكد ، وإذا كان الأمر كذلك ، فإن تحديد الآلية الجزيئية التي تنتج مثل هذا التأثير الوقائي ، قليلة والنتائج كانت غير حاسمة “.

لذلك، درس الباحثون ما إذا كانت التمارين الرياضية تقلل من تطور سرطان الكبد لدى الفئران المصابة بالسمنة / السكري.

وقام الباحثون بالسماح لنصف الفئران بالوصول المنتظم إلى عجلة الركض ؛ النصف الآخر ظل مستقرا، وركضت الفئران ما يصل إلى 40 كيلومترًا في اليوم مقاسة بتدوير عجلة التمرين.

وأدى ذلك إلى إبطاء زيادة الوزن لمدة ثلاثة أشهر ، ولكن في نهاية ستة أشهر من التجارب ، كانت الفئران التي تمارس التمرينات أفضل صحة وأقل عرضة لسرطان الكبد، أما معظم الفئران المستقرة التى لا تتحرك مصابين بسرطان الكبد.

 

يوضح هذا البحث أن التمرينات الرياضية يمكن أن توقف تطور سرطان الكبد في الفئران المصابة بمرض الكبد الدهني المرتبط بالسمنة وداء السكري من النوع 2.

420201415939365-6
 

موج

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق