أخبار الفن والمشاهير

داعية أزهرى: ليس صعبا على الإنسان تغيير سلوكه إلى الأفضل

أكد الدكتور إبراهيم الهدهد عضو المنظمة العالمية لخريجى الأزهر ، أن السلوك الخاص بالشخص هو مجموعة التصرفات التي تتحول بعد ذلك أوصافا للإنسان، حيث يمدح هذا بأن سلوكه حسن ويزم ذلك لأن سلوكه قبيح.

 

وأضاف عضو المنظمة العالمية لخريجى الأزهر ، خلال لقائه ببرنامج “رسائل إيمانية”، أن الناس عبارة عن سلوك وليس مجرد أبدان تتحرك، لأن السلوك هي صفات تشكل شخصية سواء كان مستقيما أو صادقا أو معتدلا أو شريرا وبخيلا، وغيرها من الصفات.

 

ولفت عضو المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، إلى أنه ليس من الصعب على الإنسان أن يغير سلوكه للأفضل، بل إن من مهام الأنبياء والرسل هو تغيير سلوك الناس إلى الأفضل، كما أن الحيوانات يمكن أن تغير سلوكها.

[embedded content]

وفى وقت سابق أكد الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر السابق، أن الحق سبحانه وتعالى قد تحدى الإنس والجن كلهم على أن يأتوا بمثل القرآن الكريم ، ” فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ” ، فعجزوا، فنزل بهم في قدر التحدي ، “قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ” ، فعجزوا، فنزل بهم في قدر التحدي قائلًا: ” فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ” ، وكلما قلّ القدر المتحدى به، كلما كان العجز أظهر، موضحا كيف يعجزون عن الإتيان بكلام من جنس كلامهم ، وحروفهم من جنس حروفهم؟ وكيف يظل الأمر هذا العمر المديد فلا يدّعي أحد أنه يأتي بسورة من مثل القرآن الكريم ؟ متسائلا : ألم يكن بإمكان العرب بدلا من أن ينفقوا الأموال ويبذلوا الأنفس ويريقوا الدماء في محاربة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، لو كان سهلًا عليهم أن يأتوا بسورة من مثل القرآن الكريم ، فيسقطون بها حجته ؛ لأنه يقول : أنا رسول الله ، وحجتي هذا القرآن الكريم ؟، لكنهم لما عجزوا عن ذلك اختاروا السيوف والحروب وإراقة الدماء على أن يأتوا بسورة من مثل القرآن الكريم .

وأشار الهدهد، خلال الحلقة السادسة لملتقى الفكر الإسلامي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وجاءت بعنوان: ” أثر اللغة العربية في فهم القرآن الكريم “، إلى أن العلوم الإسلامية متنوعة ، فهناك علوم وسائل ، وهناك علوم مقاصد ، ولا نستطيع فهم مقاصد الذكر الحكيم إلا بعد فهم علوم الوسائل ، فعلوم الوسائل : كاللغة والمنطق ، وما إلى ذلك ، وعلوم المقاصد : هي علوم أصول الدين ، أي الفقه الأكبر في العقائد ، والفقه الأصغر في الشرائع ؛ ولذلك قام المنهج العلمي في علوم المسلمين منذ البدء على إحياء العلوم اللغوية ، والقاعدة الأصولية تقول : ” ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب “، فإذن لا يتم فهم القرآن الكريم إلا بفهم اللغة العربية والإحاطة بها علمًا ، فصارت علوم اللغة علومًا واجبة التعلم ، وواجبة الفهم ، لمن يريد أن يَرِدَ حِيَاضَ القرآن الكريم ، وأن يقفَ على هذا البحر ، المأدبة الكبرى التي لا يمكن أن تدانيها مأدبة .

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق