إسلاميات

حقيقة زيادة الشهوة الجنسية خلال الصيام

يقلل من عند الرجال ولكن بعد الإفطار يزيد من معدلات الخصوبة لديهم

مقاومة الشهوة الجنسية من الضروريات في رمضان، فمن المعروف أن العلاقة الجنسية ممنوعة في نهار مضان بأمر الله سبحانه وتعالى، حيث من شروط الامتناع عن مضاجعة النساء خلال فترة النهار.

ورغم ذلك فأن الصيام والامتناع عن الطعام قد يؤدي في بعض الأحيان إلى زيادة الشهوة الجنسية عند الرجال.

الصيام والعلاقة الجنسية

يتعرض الرجال الصائمون إلى انخفاض شديد في الجلوكوز، وهو ما يعني بالضرورة ضعف المعروف علميًا بـ (ED).

كما يؤدي الصيام إلى قصور الغدد التناسلية (انخفاض هرمون تستوستيرون)، وانخفاض تدفق الدم إلى القضيب عند الرجال الصائمون.

كذلك فإن الرجال الذين يعانون من ضعف نسبة الجلوكوز يعانون من ضعف ضغط الدم، ما يعني صعوبة انتصاب العضو الذكري على عكس حالتهم عند الإفطار.

الشهوة الجنسية عند الصائم

تحدث الشهوة الجنسية عند الرجال في حالة الصيام، لسببين الأول؛ فكرة أن الممنوع مرغوب، الثاني؛ أن يكون الشخص الصائم مصاب بالسكري، وحينها يكون لديه مستويات جلوكوز أعلى من المعتاد خلال فترة الصيام.

وتدفع تلك المستويات الصائم إلى الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية لتفريغ الكثير من الطاقة التي يحصل عليها من الجلوكوز الموجود في الدم.

في المقابل فإن الأشخاص الطبيعية الذين لا يعانون من زيادة مستويات الجلوكوز، بمجرد أن يبدأ الصيام تنخفض الشهوة الجنسية لديهم.

حيث تنخفض معدلات الجلوكوز لأدنى من معدلاتها، وهو ما يؤدي بدوره إلى انخفاض هرمون التستوستيرون، ومن ثم يعانون من ضعف واضح في الانتصاب.

ووفقا لدراسة إيطالية نشرت في عدد 10 أبريل على الإنترنت من مجلة الطب الجنسي، فقد ثبت أن الإصابة بمرض السكري، وعدم القدرة على حرق الجلوكوز بشكل طبيعي، تؤدي إلى توافره، خلال فترة الصيام ما يثير معه شهوة الرجال في بعض الأحيان.

الشهوة خلال شهر رمضان

الصيام كما هو معروف للجميع ليس الامتناع عن الطعام والشراب فقط بل هو تحكم كامل وشامل بالشهوات والرغبات، خاصة ما يتعلق بالشهوة الجنسية.

أما عن تأثير الصيام على الشهوة عند الإنسان الطبيعي، فهو معروف من خلال حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي طالب فيه الشباب الغير قادر على تكلفة الزواج بالصيام، تجنبًا للوقوع في الرذيلة.

وهو ما يعني بشكل واضح أن الصيام قادر على كبح شهوة الرجال الطبيعيين، وهو ما أثبتته البحوث والدراسات العلمية التي سبق الإشارة إليها في السطور السابقة من هذا المقال.

ولكن هناك نتائج لعدد من الدراسات العلمية التي تقدم نتائج متناقض، والتي تشير إلى أن هرمون الجوع “جريلين” يمكن أن يكون له تأثير مختلف على الشهوة.

ففي دراسة أجريت عام ٢٠١٥ تبين بأن هرمون الجوع جريلين يضاعف الشهوة الجنسية وذلك لانه يحفز مراكز المكافأة في الدماغ وبالتالي يحفز الرغبة في الوقت نفسه.

ولكن القائمين على الدراسة ذكروا بأن النتائج هذه كانت فقط على الفئران ومن غير المعروف ما أن كان التأثير هو نفسه على الإنسان من عدمه.

في دراسات أخرى تبين ان الصيام يقلل من إنتاج هرمون التوستيستيرون الى مقدار العشر خلال ساعات الصيام وكلما زادت مدة الانقطاع عن الطعام والشراب كلما انخفض معدله أكثر.

لكن وبعد استعادة مستوى التغذية الطبيعي فإن إنتاج التوستيستيرون زاد عدة أضعاف مع تحسن في نوعية الحيوانات المنوية.

الخلاصة

يقلل الصيام من الشهوة بيولوجياً ولكنه يحسن الخصوبة وزيادة وقوة ونوعية الحيوانات المنوية، ولكن قد يكون له تأثير على زيادة الشهوة الجنسية من خلال هرمون الجوع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d bloggers like this:
التخطي إلى شريط الأدوات