عالم حواء

جزيرة مايوركا تواجه موسما سياحيا بدون “سياح” بسبب “كورونا”

قد تفسح شواطئ مايوركا والمنتزهات والشوارع والمدرجات الفارغة في عيد الفصح الطريق لسيناريو سيئ على الجزيرة الإسبانية، لا سيما أنها وجهة رائدة فى السياحة الدولية وذلك بسبب القيود الصحية العالمية والتأثير النفسى للوباء، لا أحد يعرف متى سيشعر السياح بالأمان للسفر مرة أخرى.

 

ووفقا لصحيفة Diario de Mallorca الإسبانية، فهناك بالفعل أصوات تتنبأ بإغلاق وشيك للحدود في إسبانيا وتشجع السياحة الوطنية مع بعض القيود.

احدى المناطق السياحية فى مايوركا
احدى المناطق السياحية فى مايوركا

 

وأوضح وزير الصناعة والتجارة والسياحة، ريس ماروتو أن انتعاش قطاع السياحة سيقوده السوق الإسباني، الذي سيكون “أول من يتعافى”، وسيتم ذلك بشكل تدريجي وستبدأ إسبانيا حملة لهذا الهدف، ستضمن تكييف عرض الإقامة من خلال مراقبة الوضع.

بالنسبة لرئيس جمعية سلسلة فنادق Balearic ، جابرييل يوبيرا، فإن إغلاق الحدود هو سيناريو محتمل، لكنه غير مؤكد، مشيرًا إلى أنه حتى الرئيس التنفيذي لإحدى أشهر الشركات الألمانية المتخصصة فى السياحة، أعلن أنه مقتنع أنه في الصيف ستكون هناك رحلات، بأسعار أقل 2021 ستكون سنة مشابهة لعام 2019.

مايوركا
مايوركا

 

وتابع لوبيرا، “علينا أن ننتظر لمدة شهر ونرى كيف تتطور الأزمة الصحية.. سيكون من الصعب فتح السياحة فى موسم الذروة لأننا لا نعتمد فقط على إسبانيا، ولكن أيضًا على سياح من أوروبا.

وأشارت صحيفة “الباييس” الإسبانية إلى أن إسبانيا تعانى من أزمة سياسية فى ظل الخلافات بين الأحزاب السياسية مع الحكومة فى ظل أزمة كورونا.

 

من جانبه قال وزير الصحة الإسبانى سلفادور إيلا، إن إسبانيا تشهد استقرارا فى منحنى انتشار فيروس كورونا، ووفقا لبيانات من وزارة الصحة فإن الزيادة اليومية فى عدد الحالات المسجلة تتراجع يوميا منذ وصلت لذروة تزيد عن تسعة آلاف حالة فى نهاية مارس.

وسمحت إسبانيا والنمسا، بالعودة على نحو جزئى إلى العمل بعد عيد الفصح، اليوم الثلاثاء، لكن بريطانيا وفرنسا والهند مددت إجراءات العزل العام بهدف مكافحة فيروس كورونا، أسوأ أزمة صحة عامة تواجه العالم منذ نحو قرن، لكن منظمة الصحة العالمية قالت إن الوضع “قطعا” لم يبلغ الذروة بعد.

وأوضح إحصاء أجرته رويترز، استنادا إلى بيانات رسمية أن نحو مليونى شخص على مستوى العالم أصيبوا بالفيروس فيما توفى ما يربو على 119200 شخص بالمرض. وانتقلت بؤرة التفشى من الصين، التى ظهر بها الفيروس لأول مرة فى ديسمبر كانون الأول، إلى الولايات المتحدة التى أصبحت بها الآن أعلى حصيلة وفيات بالمرض وبلغت 23568 شخصا.

 

 

Show More

Related Articles

Back to top button
Close
Close