أخبار مصر

تعرف على 4 عمليات خطط لها المتهمون بـ”استهداف مقر نيابة أمن الدولة”

سطرت الدائرة الأولى إرهاب، المنعقدة بطره، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين رأفت زكى وحس السايس، وبحضور حمدى الشناوى أمين عام محكمة طرة، كلمة النهاية فى محاكمة 12 متهما بقضية الانضمام لداعش واستهداف مقر نيابة أمن الدولة بعد حكم المؤبد لـ 7 متهمين والمشدد 15 سنة لمتمين، وبراءة 3 آخرين.

ووجه للمتهمين مجموعة من التهم منها :

1 ـ استهداف مقر محكمة القاهرة الجديدة.

2 ـ رصد سيارة تحصيل أموال تابعة لأحد المحال التجارية بمنطقة مصر الجديدة.

3 ـ رصد سيارة نقل أموال تابعة لمكتب بريد العتبة.

4 ـ رصد سيدة مسيحية بمنطقة مصر الجديدة تمهيدا لخطفها وطلب فدية.

وخلال جلسة النطق ألقى المستشار كلمة تاريخية ومن أبرز ما جاء فيها: أنهم ليسوا أصحاب قضية فكرية يدافعون عنها أو مبادئ عقائديه يتمسكون بها، بل هم يسعون من خلال دعواتهم الباطلة إلى تسييس الدين واتخاذه مطيه لتحقيق مكاسب سياسية لزيادة نفوذهم الطائفى قبله وبعده، مصالحهم الشخصية مشبوهة، يستغلون كل الوسائل لتحريف الواقع، وتزيف الحقائق، وإثارة الفتن، ليحرضوا على التمرد والإرهاب والخروج على الدولة.

 وقالت النيابة فى أمر الإحالة أن المتهمين من الأول وحتى الثالث إنهم فى غضون الفترة من عام 2016 حتى 2 يناير 2017، أسسوا وتولوا قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى تعطيل العمل بأحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

وجاء فى أمر الإحالة أن المتهمين الثلاثة أسسوا وتولوا قيادة في جماعة تتبع تعتنق أفكار تنظيم داعش الإرهابي، وتهدف إلى تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة والقضاء، واستهداف المنشآت العامة وتعريض سلامة المجمتع وأمنه للخطر، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها تلك الجماعة في تنفيذ أغراضها.

موج

Tags
Show More

Related Articles

Back to top button
Close
Close