عالم حواء

اليوم العالمي لسن اليأس.. ماذا تعرفين عنه؟

أعراض انقطاع الدورة الشهرية المبكرة

أعراض انقطاع الدورة الشهرية المبكرة

اليوم العالمي لسن اليأس ، احتفل به العالم الجمعة الماضي الموافق 18 أكتوبر، احتلف العالم الاحتفال باليوم الدولي لانقطاع الطمث في جميع أنحاء العالم لرفع مستوى الوعي حول التأثير الذي يمكن أن يحدثه انقطاع الطمث على حياة المرأة اليومية.

إليك كل ما تحتاج إلى معرفته عن الحالة:

ما هو انقطاع الطمث وما الذي يسببه؟

انقطاع الطمث هو عملية طبيعية تحدث عندما تتوقف المرأة عن الحيض ولم تعد قادرة على الحمل بشكل طبيعي.

تحدث هذه العملية عندما يمر جسم المرأة بتغيير في مستويات الهرمون، وفقًا لصحيفة “صحة المرأة”، الذراع الإعلامية لجمعية سن اليأس البريطانية.

“خلال سنوات الخصوبة لدى المرأة، ترتبط قدرتها على إنتاج بويضة كل شهر بإطلاق ثلاثة هرمونات تناسلية (أوستراديول ، أويسترون ، أويستريول).

والتي يُشار إليها مجتمعة باسم هرمون الاستروجين”، ولدى تلك الهرمونات القدرة على تفسير الكثير من الحالات المتعلقة بصحة المرأة.

مع تقدم النساء في السن، يتقلص تخزين البيض في المبيض وقدرتهن على الحمل.

في هذا الوقت، يتم إنتاج أقل من هرمون الاستروجين، مما يتسبب في سلوك الجسم بشكل مختلف.

وتقول هيئة الصحة البريطانية، أنه “لا يوجد سبب واضح” لماذا تعاني بعض النساء من انقطاع الطمث المبكر.

يمكن أن يحدث انقطاع الطمث أيضًا بعد العلاجات الطبية المختلفة، بما في ذلك استئصال المبايض (الاستئصال الجراحي لأحد المبيضين أو كليهما).

أو تعرض المرأة للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي وعلاج سرطان الثدي.

في أي سن تواجه النساء انقطاع الطمث؟

يحدث انقطاع الطمث عادة بين النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 45 و 55 عامًا، حيث يبلغ متوسط ​​سن انقطاع الطمث 51 عامًا.

إذا كانت المرأة دون سن الأربعين تعاني من انقطاع الطمث، فإن هذا يعرف باسم انقطاع الطمث المبكر.

يحدث انقطاع الطمث المبكر بين واحد من بين كل 100 امرأة.

ما هي الأعراض لاضطراب انقطاع الطمث المُبكر؟

بينما قد تظهر أعراض انقطاع الطمث على مدار عدة أشهر، يقال إن المرأة عانت من انقطاع الطمث عندما لم تكن قد مرت بدورة شهرية لمدة عام.

على الرغم من أن جميع النساء اللائي يعانين من انقطاع الطمث سيواجهن نفس الأعراض، فإن الأعراض الشائعة لهذه العملية تشمل:

  • الهبات الساخنة
  • الأرق
  • جفاف المهبل
  • انخفاض الدافع الجنسي
  • المزاج السيء
  • القلق
  • التعرق الليلي
  • الانزعاج أثناء ممارسة الجنس
  • صعوبة في التركيز
  • مشاكل مع الذاكرة

قبل أن تعاني من انقطاع الطمث، قد تواجه النساء مرحلة مبكرة تسمى perimenopause .

أولئك الذين يمرون بفترة انقطاع الطمث قد يعانون من أعراض مشابهة لتلك المذكورة أعلاه لمدة تصل إلى أربع أو خمس سنوات.

يمكن أن تستمر أعراض انقطاع الطمث لنحو أربع سنوات بعد أن تمر المرأة بفترة الدورة الأخيرة، على الرغم من أن بعض الأعراض تتعرض لفترة أطول.

كيف يمكن تخفيف الأعراض؟

إذا كانت المرأة التي تعاني من انقطاع الطمث تعاني من أعراض حادة، فقد يوصي طبيبك بالخضوع للعلاج بالهرمونات البديلة.

يمكن أن يحل محل العلاج التعويضي بالهرمونات محل هرمون الاستروجين في شكل أقراص، ومواد هلامية، والتي قد تساعد في تخفيف الأعراض.

أولئك الذين يمرون بانقطاع الطمث قد يتلقون العلاج في شكل علاج سلوكي إدراكي.

قد يستخدمون كريمات الاستروجين المهبلي أو مواد التشحيم أو المرطبات إذا كانوا يعانون من جفاف المهبل.

قد يوصي الأطباء أيضًا بالمرضى اتباع نمط حياة صحي لتخفيف أعراض انقطاع الطمث، مثل تناول نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام.

إذا لم تتحسن أعراض انقطاع الطمث لدى المرأة، فقد يحيلها الطبيب إلى أخصائي انقطاع الطمث لمزيد من التوجيه.

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات