أخبار مصر

الحكومة: تركيب عدادات مياه مسبوقة الدفع بالمساجد والكنائس

06:32 م الأربعاء 06 مايو 2020

كتب- محمد نصار:

شهد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان، اليوم الأربعاء، التوقيع على بروتوكولين للتعاون بين الوزارتين.

ووقع البروتوكولين عن وزارة التنمية المحلية المهندس محمد السيد أبوجاعور، مساعد الوزير للتخطيط، وعن وزارة الإسكان كل من مي عبدالحميد، الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، والمهندس ممدوح رسلان، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي.

وتم الاتفاق بين الوزارتين على التنسيق لتركيب عدادات مسبوقة الدفع بالمساجد الأهلية والكنائس وملحقاتها لمياه الشرب.

وصرح اللواء محمود شعراوي، بأن البروتوكول الأول خاص بآليات صرف وتوزيع النسب المقررة من عوائد قانون التصالح في بعض مخالفات البناء وتقنين أوضاعها، لصالح تنفيذ مشروع الإسكان الاجتماعي والمشروعات التنموية بالمحافظات.

وأضاف شعراوي، أن الحكومة تسعى لاستغلال عوائد قانون التصالح بأفضل صورة ممكنة بما يعود بالنفع على سكان المحافظات وتوفير فرص عمل لهم، بالإضافة إلى تحقيق مزيد من التنمية العمرانية ونمو متزايد للاقتصاد المصري.

وقال الوزير، إنه تم الاتفاق من خلال البروتوكول على توزيع العوائد من القانون بين مشروعات الإسكان الاجتماعي والمشروعات التنموية بالمحافظات، بما يتلاءم مع طبيعة كل محافظة واحتياجاتها، وتكون النسبة (40% – 60% / 60% – 40%)، وذلك بعد العرض على وزارة التنمية المحلية، لتحديد النسبة التي تلائم كل محافظة على حدة وفي ضوء المشروعات التنموية لديها وأولوياتها.

وأكد الدكتور عاصم الجزار، أن هذا البروتوكول يأتي في إطار القانون رقم 17 لسنة 2019 بشأن التصالح في بعض مخالفات البناء وتقنين أوضاعها، مضيفاً أنه سيتم توجيه المبالغ المالية التي ستخصص لمشروعات الإسكان الإجتماعي بالمحافظات، وعقد لقاءات تنسيقية بين الوزارتين لسرعة تنفيذ البروتوكول حيث من المتوقع خلال الفترة المقبلة أن يتم بناء 200 ألف وحدة إسكان اجتماعي لتلبية احتياجات أبناء المحافظات.
وشدد الجزار، على ضرورة تنفيذ مشروعات قومية تنموية رائدة بكل محافظة، وتعبئة جميع الموارد لتنفيذ تلك المشروعات، ولا سيما التي توفر فرص العمل لسكان المحافظات.

وفيما يخص البروتوكول الثاني، قال وزير التنمية المحلية، إنه خاص بتوريد وتركيب قطع موفرة لمياه الشرب في 35 ألف مسجد أهلي و7 آلاف كنيسة ومبنى خدمي بمختلف المحافظات.

وأضاف شعراوي، أن هذا البروتوكول يأتي في إطار إجراءات وجهود الحكومة لترشيد استهلاك المياه تنفيذاً لتكليفات رئيس الجمهورية، بتنفيذ استراتيجية دائمة لترشيد استهلاك المياه.

وأوضح اللواء شعراوي، أن الوزارة تسعى لتنفيذ توجيهات القيادة السياسية في شأن ترشيد استهلاك مياه الشرب بدور العبادة والتي تشمل المساجد الأهلية والكنائس بجميع المحافظات حيث من المتوقع خفض نسبة الاستهلاك حوالي 40 إلى 50% من خلال تركيب القطع الموفرة.

وقال وزير التنمية المحلية، إن الوزارة ستوفر الاعتمادات المالية اللازمة للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، كما سيتم تكليف عدد من اللجان بالوزارة لمتابعة عمليات التنفيذ والمتابعة مع المحافظات لحل أي معوقات أو مشاكل تواجه المشروع لسرعة تنفيذه.

ومن جانبه قال الدكتور عاصم الجزار، إنه سيتم الانتهاء من تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في البروتوكول خلال عام على مراحل وسيتم مراعاة سرعة تركيب جميع الأعمال ونهوها في التوقيات الزمنية المحددة.

وأضاف الجزار، أن الوزارة تتعاون وتنسق مع عدد من الوزارات بالحكومة لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للحفاظ على موارد الدولة وحسن استثمارها وتركيب الوحدات الموفرة لاستهلاك المياه، في المصالح الحكومية والأماكن العامة.

وأوضح وزير الإسكان، أن خطة الوزارة لترشيد استهلاك المياه يتم تنفيذها من خلال محورين، الأول يعتمد على توفير مصادر بديلة لمياه نهر النيل وإعادة استخدام المياه المعالجة، والثاني يتعلق بتقليل الفاقد في مياه الشرب في جميع المجالات حيث أظهرت التجربة توفير 45% من قيمة الاستهلاك ويتم توفير القطع الموفرة للجمهور من خلال مراكز خدمة العملاء بشركات المياه.

  تابعونا علي جوجل نيوز اضغط هنا صفحتنا علي فيسبوك المصدر : موج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق