منوعات

الإرهاق في العمل .. كيف تتخلص منه؟

ممارسة الهواية .. الطريق الأمثل لعلاج مشكلة الإرهاق في العمل

ممارسة الهواية .. الطريق الأمثل لعلاج مشكلة الإرهاق في العمل

الإرهاق في العمل من الأمور التي لا نشغل بالنا بها ، ولا نهتم بها لفترات طويلة، قبل أن نفاجئ أننا أمام العديد من المشكلات الصحية الخطيرة.

يقول الأطباء، أن أحد أبرز الأمراض المرتبطة بالإرهاق في العمل، ما يمكن أن يعرف باسم “مرض تنظيم المشاريع”.

وهو مرض يصيب الأشخاص الذين يديرون أعمالهم التجارية الخاصة، أو أولئك الذين لا يهتمون بفترات النوم.

أو أولئك الذين يعانون من العمل المفرط، حيث يمكن أن يكونوا عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي نظرًا لأن لديهم نظام المناعة الضعيف.

أعراض أمراض العمل المُفرط

تبدأ الأعراض بالمعاناة من أعراض تشبه الأنفلونزا، ثم تتطور الأعراض مع ارتفاع درجات الحرارة.

مع شعور بالصعوبة في التنفس، والاحتقان، وتنتهى بصعوبة في الحركة أو الخروج من الفراش.

وهي حالة تشبه الالتهاب الرئوي، قد تستغرق أسابيع للتعافي بالكامل.

ما هو الإفراط في العمل؟

يتضمن الإفراط في العمل، الالتصاق في الهاتف على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

يتضمن أيضًا النوم المتقطع، وعدم النوم بشكل جيد ومتواصل بسبب التحقق من رسائلي الالكترونية.

يعود ذلك إلى عدم التوازن بين العمل والحياة.

في مثل تلك الحالة يواصل الشخص العمل بساعات عصيبة في بيئة سريعة الخطى.

يبدأ جدوله اليومي في الساعة الرابعة صباحًا، مع الاستمرار في العمل حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي.

يقوم صاحب هذا المرض بالعديد من الأعمال والمهام الموكلة إليه، دون كلل أو ملل، وهو ما قد يصيبه بالعديد من الأمراض.

البداية منذ الصغر

لا تبدأ تلك الحالة مع العمل الرسمي، بل تبدأ منذ الأيام الأولى للتدريب، فلا يريد هذا الشخص إضاعة الوقت.

حيث أن هؤلاء الأشخاص رائعون في استخدام كل دقيقة من كل يوم.

إلا أنه بمجرد تجاوز الثلاثين تبدأ الأزمات والمشاكل.

تبدأ المشاكل والأزمات بالانفصال اجتماعيًا، والشعور بالاكتئاب، وتباطؤ الجسد، حيث يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للتركيز على الأشياء.

فمن الممكن أن يستغرق العمل الذي يحتاج مجرد 20 دقيقة، ساعة كاملة، وهو دليل واضح على قلة التركيز.

أيضًا من بين الأعراض الأخرى وجود ألم في المعدة، حيث يتألم الجسم كله باستمرار.

ويتحول العمل إلى مكانًا غريبًا ومخيفًا للغاية، بعد أن كان المكان المفضل.

كيف تعالج تلك المشكلة بشكل سريع؟

يبدأ العلاج من الهواية وممارستها بشكل دائم ومتواصل.

يمكن أن تكون الهواية ممارسة تمارين رياضية أو ممارسة الجري أو المشي أو الركض أو غيره.

تعمل الهوايات وممارستها على البعد قليلا عن العمل، والقيام بشئ يمكن ممارسته بشكل عملي.

خلال القيام بتلك الهواية، سوف تشعر بالحيوية والراحة والإبداع أيضًا.

وهو ما يؤثر كثيرًا على مستوى الراحة النفسية لدى الشخص المصاب بهذا المرض.

 تعليم الاسترخاء 

الخلاصة من تلك الحالة هي تذكير الناس بـ “تعلم الاسترخاء“.

لن يبدو الأمر مهمًا في ذلك الوقت، ولكن من المهم أن تتعلم كيفية إيقاف التفكير والسماح لجسمك بالراحة.

حتى إذا كنت تحب العمل الذي تقوم به. قالت إن جسدك يحتاج إليه بالفعل.

من المهم التحدث عن الاسترخاء وأهمية الراحة.

العالم يذهب إلى المزيد من السخونة والأمور المعقدة، وهو ما يمكن ملاحظته من خلال ما شهدناه بوجود زيادة في قضايا الصحة العقلية بشكل كبير خلال العقد الماضي.

يجب نشر تلك الثقافة بين الأفراد المشغولين الآخرين لإيجاد هواية تسمح لهم باللعب خارج المكتب.

تتطلب حياة العمل النشطة روتينًا جيدا للحفاظ على الصحة والعافية.

الطريق إلى العافية يأتي من توازن إنجاز العمل، الممزوج بالأنشطة التي تحبها والتي تجعلك نشيطًا.

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات