أخبار الالعاب

احتجاجات هونج كونج تطرد لاعب من بطولة إلكترونية دولية

احتجاجات هونج كونج تؤثر على الألعاب الإلكترونية

احتجاجات هونج كونج ضد الصين سيطرت على عالم الألعاب الإلكترونية، حيث تم طرد لاعب من بطولة ألعاب إلكترونية دولية لتأييده تلك الاحتجاجات.

وقال اللاعب بيتشونج ناج المحترف من هونج كونج، أنه تعرض للطُرد من بطولة للرياضات الإلكترونية بعد أن أبدى تأييده لحركة الاحتجاج.

كان بيتشونج ناج، الذي يمثل منطقة آسيا والمحيط الهادئ، قد فاز في مباراة حاسمة في بطولة Hearthstone Grandmasters .

وهي بطولة في الألعاب الإلكترونية أقيمت في عاصمة تايلند تايبيه عندما صرخ بأعلي صوته الحرية لهونج كونج خلال بث مباشر.

ولعبة Hearthstone، لعبة إلكترونية شهيرة يتبارى فيها خصمان بشخصيات مختلفة بقدرات مختلفة يحاول كلا منهما التغلب على الآخر.

تأييد احتجاجات هونج كونج

الطالب الجامعي البالغ من العمر 21 عامًا ، كان يرتدي نظارة واقية وقناعًا للغاز.

في إشارة إلى المعدات التي يستخدمها المتظاهرون في هونغ كونغ خلال المظاهرات.

تم قطع البث المباشر على الإنترنت في منتصف المقابلة بعد ذلك بفترة وجيزة ثم تم حذف الفيديو.

وقال تشونج لوكالة فرانس برس إنه لم يفاجأ من طرده من المنافسة.

لكنه قال: “لست نادمًا على قول هذه الأشياء. وحتى الآن، لا أشعر بالأسف على الإطلاق. ”

وأضاف إنه كان مشتتًا بسبب الاضطرابات العنيفة في بعض الأحيان في مدينته على مدى الأشهر الأربعة الماضية.

وتابع: “تداخل عدد كبير من الاحتجاجات الواسعة في وقت المنافسة”. “في بعض الأحيان، لا يمكنني التركيز.”

رد فعل المسؤولين عن البطولة

كتب المسؤولين عن البطولة في بيان أن شونج خالف قواعد البطولة.

ولن يتلقى أي جائزة مالية – 10000 دولار لكل لاعب – وسيتم حظره من أي بطولة مستقبلية لمدة عام.

تنص هذه القواعد على أنه لا ينبغي للاعبين الانخراط في أفعال تجعلهم “يثيرون الرأي العام”.

حققت صناعة ألعاب الفيديو العام الماضي أكثر من 135 مليار دولار على مستوى العالم،  43.4 مليار دولار منها في الولايات المتحدة وحدها.

تصريحات تشونج بعد استبعاده

وقال تشونج إن إبعاده من المنافسة كان “مؤسفًا” بعد أن أمضى أربع سنوات في الرياضات الإلكترونية.

وتابع “لقد ضحيت بالوقت والدراسة بسبب هذه المنافسة”.

على الرغم من أنه يبدو أنني قد أهدرت أربع سنوات من الوقت فإن لدي شيئًا أكثر أهمية، فإذا فقدنا الثورة، فسوف تنتهي هونغ كونغ إلى الأبد.

وأضاف “لا أتوقع أن يكون لتعليقاتي تأثير كبير”.

“لا يجب أن أخاف. آمل أن يكون تصرفي مصدر إلهام للاعبين الآخرين مثلي، لمواصلة دعم الحركة في هونغ كونغ. ”

حوادث سابقة

يشبه هذا الحادث، الجدل الذي وقع في الدوري الاميركي للمحترفين الأسبوع الماضي.

عندما نشر داريل موري، المدير العام للدوري، تعليقًا على تويتر يدعم المتظاهرين، لكنه عاد وحذفه.

وهو ما أثار السيناتور الأمريكي عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو.

الذي قال “يجب على الأشخاص الذين لا يعيشون في الصين إما الرقابة الذاتية أو مواجهة الطرد والإيقاف”.

وتابع: “الصين تستخدم الوصول إلى السوق كوسيلة ضغط لسحق حرية التعبير على مستوى العالم. ”

وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أوريغون رون وايدن في تغريدة: “لا ينبغي على أي شركة أمريكية فرض رقابة على الدعوات للحرية في تحقيق ربح سريع”.

وبالعودة إلى شونج ، فقد غمرت وسائل التواصل الاجتماعي اللاعب الكثير من التعليقات الإيجابية.

والتعليقات التي اشادت بما فعله اللاعب وتدعم ما قام به في مواجهة العملاق الصيني.

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات