عالم الاطفال

إدمان الهاتف الذكي .. كيف تدير وقت أطفالك في استخدامه؟

كيف تخلص أطفالك من إدمان الهاتف الذكي؟

كيف تخلص أطفالك من إدمان الهاتف الذكي؟

إدمان الهاتف الذكي للأطفال، باتت مشكلة كبيرة تعاني منها العديد من الأمهات.

إذا كنتي تعانين من تلك المشكلة إليك عدد من خطوات مهمة يجب اتخاذها للحفاظ على وقت الشاشة تحت السيطرة.

تلك النصائح الهامة سوف تجعل وقت استخدام الأطفال للهواتف الذكية جزءًا من حياة أطفالك وليست كل حياتهم.

تستند هذه النصائح إلى موقف الجمعية الكندية لطب الأطفال والأطفال الصغار، وتعزيز الصحة في العالم الرقمي.

قلل من استخدام الشاشة، خاصة للأطفال الأصغر سنًا

حاول تعريض الأطفال والرضع لأقل وقت ممكن للشاشة، سواء كان ذلك التلفزيون أو الفيديو أو الوسائط التفاعلية مثل التطبيقات التعليمية.

توصي الجمعية الكندية لطب الأطفال بعدم وجود وقت شاشة للأطفال دون سن الثانية.

إذا كان لديك أطفال أكبر سنًا، فاشرح لهم سبب حاجتهم إلى تحديد وقت الشاشة حول إخوتهم الصغار.

ساعد الأطفال الأكبر سنًا على فهم أن استخدام الشاشات يمثل مشكلة صحية، مثل تناول الطعام جيدًا أو تنظيف أسنانك بالفرشاة.

مثلما يفهم الأطفال أن بعض الأطعمة أفضل من غيرها وأن الكثير من أي شيء يمكن أن يكون سيئًا بالنسبة لك، يمكنهم تعليمهم اتخاذ خيارات جيدة بشأن الشاشات.

قم بتعيين الحدود التي تشمل جميع الشاشات وتحديد أوقات وأماكن محددة كمناطق خالية من الشاشة.

يجب أن تبقى الشاشات خارج غرف النوم وبعيدًا عن طاولة العشاء، ويجب إيقافها ووضعها قبل ساعة على الأقل من موعد النوم.

استخدم الشاشات بحذر

يجب استخدام الشاشاب كنشاط تختاره، وليس كشيء موجود في الخلفية أو تقوم بتشغيله عادة.

يجب أن يكون تشغيل التلفزيون أو الكمبيوتر أو الجهاز المحمول شيئًا تفعله في أوقات معينة، ولأسباب خاصة.

عندما لا تستخدمه، يجب إيقاف تشغيله بالكامل (وليس فقط “النوم”) ووضعه بعيدًا إذا أمكن ذلك.

تأكد من عدم اعتياد الأطفال على تشغيل الأجهزة بمجرد جلوسهم وعدم وجود شاشات على أنها “ضجيج في الخلفية”.

الحصول على الإبداع!

عندما ينتهي وقت الشاشة، شجعهم على رسم أو كتابة أو إخراج قصص عن شخصياتهم المفضلة.

حتى لا يضطروا إلى التعلق بتلك الشخصيات عندما تغيب الشاشة.

قم بتخفيف تأثيرات الوسائط عن طريق تنسيق وسائط أطفالك، ووضع قواعد الأسرة، والمشاركة في المشاركة عند الإمكان.

مع الأطفال الصغار حدد خيارات الوسائط الخاصة بهم بنفسك

اسمح فقط للأطفال الأكبر سنًا بمشاهدة أو تشغيل الوسائط التي وافقت عليها.

يمكن أن يكون هناك محتوى مقلق في الوسائط لجميع الأعمار.

وبالنسبة للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنتين، فإن جودة المحتوى يمكن أن تحدث فرقًا بين تجربة المشاهدة الإيجابية والسلبية.

كلما كان ذلك ممكنًا، شارك مع أطفالك. تكون الوسائط التعليمية أكثر فاعلية عندما تتم مشاهدتها مع أولياء الأمور.

ويعد العرض المشترك أفضل طريقة للتعرف على المحتوى المقلق في الوسائط والتحدث عنه.

عندما لا تستطيع المشاهدة معًا، تأكد من أنك على دراية بمحتوى كل ما يشاهده أطفالك ويلعبون حتى تتمكن من التحدث إليهم حول أي شيء يقلقك.

استخدم وسائل الإعلام الجيدة لأطفالك

قبل أن نعلم الأطفال استخدام الشاشات بحذر، علينا أن نفعل ذلك بأنفسنا.

انتبه لاستخدامك للوسائط الخاصة، وفكر في الرسائل التي ترسلها معها.

يمكنك أيضًا تطوير خطة شاشة عائلية لإظهار أن إدارة وقت الشاشة مهم للجميع، وليس للأطفال فقط.

فكر في طرق استخدام الشاشات معًا كعائلة، سواء كان ذلك عبر الفيديو أو الدردشة مع الأصدقاء والأقارب البعيدين.

أو استخدام الإنترنت للتحقيق في الهوايات والاهتمامات معًا.

الوسوم

Mohamed Hasanin

محمد حسنين، صحفي حر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات