أخبار مصر

إحالة متهمين ب قتل مواطن لسرقته بالوايلى لفضيلة المفتى

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، إحالة أوراق متهمين بقتل مواطن لسرقته بالوايلى، إلى  فضيلة المفتي للبت في إعدامهما من عدمه.

صدر القرار برئاسة المستشار أبو بكر عوض الله،  وعضوية المستشارين مصطفي معوض وهشام الدرندلي و محمد عمارة، وأمانة سر محمد طه.

كشف قرار الإحالة قيام المتهمين “عبد الرحمن .ا”، عامل،  و “احمد .ف”، حداد،  بقتل المجني عليه “ابراهيم .ع”، عمداً مع سبق الإصرار،  بأن عقدا النية وبيتا النية علي قتله،  وتنفيذا لهذا الغرض اقتحما مسكنه، ودفعه المتهم الثاني أرضا وجثم فوقه المتهم الأول كاتما أنفاسه ك بوسادة حال ركل المتهم الثاني لوجه قاصدين من ذلك إزهاق روحه ،فأحدثوا به الإصابات  التي أودت بحياته.

وأضاف قرار الإحالة،  قيام المتهمين بسرقة المنقولات المبينة وصفا وقيمة بالتحقيقات المملوكة للمجني عليه، وكان ذلك من داخل مسكنه حال كونهما شخصين،  بأن قاما بقتله لتسهيل سرقة المنقولات.

ونصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه “ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى”.

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.

1 2الصفحة التالية
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق